منظمة ڤايولس تطلق مشروع “سعادة” أو “چويس”

منظمة ڤايولس تطلق مشروع

 “سعادة” أو “چويس” الموجه للأطفال

أطلقت منظمة ڤايولس مشروعها الأول تحت مسمى “سعادة” أو “چويس” الموجه لأطفال اللاجئين وعائلاتهم وللأطفال الذين عانوا من ويلات الحرب والنزوح والتشرد.
ويستهدف المشروع الأطفال ما بين عمر الـ 6 و12 عام، عبر إقامة مجموعة من النشاطات والفعاليات التي تسعى إلى بثّ السعادة والفرح في قلوب الأطفال، إضافة إلى تنظيم الاحتفالات خلال الأعياد والمناسبات التي اعتادوا عليها في وطنهم الأم.
وقال المدير الإداري لمنظمة ڤايولس محمود الجوّاد إن أطفال اللاجئين تعرضوا للضغوط والصدمات النفسية خلال سنوات الحرب التي مرت عليهم، وحتى بعد وصولهم واندماجهم مع مجتمعاتهم الجديدة فهم لا يشعرون بالفرح والسعادة كبقية الأطفال.
وأضاف الجوّاد أن مشروع سعادة يستهدف أيضا الأطفال في سوريا ومنهم النازحين والمهجّرين، حيث لا يزالون يواجهون تهديدات تتعلق بعمالة الأطفال والزواج المبكر وإمكانية الاستغلال الجنسي والاتجار بالبشر.
وأوضح الجوّد أن مشروع سعادة يسعى إلى رسم البسمة على وجوه الأطفال، وإعادة الأمل لهم.
من جانبه، قال المدير التنفيذي لمنظمة ڤايولس عبدالقادر حاج أحمد، إن أحد أهم أهداف المنظمة هو “دعم حقوق الطفل” لذلك تم إطلاق هذا المشروع تحت اسم “سعادة” ليدل بشكل واضح على أهدافه.
وأضاف حاج أحمد أن أحد جوانب مشروع “سعادة” هو احتفاظ أطفال اللاجئين بهويتهم وثقافتهم وتعريفهم بأهم العادات والتقاليد التي كانت سائدة في بلدانهم، وهو أمر هام يجب مراعاته إلى جانب عمليات الاندماج التي تقوم بها البلدان المستضيفة، حيث أن الأعياد والمناسبات التقليدية تمر كأي يوم عادي في بلدان اللجوء، وهو ما يُفقد تلك المناسبات بهجتها وخاصة لدى الأطفال.

 

 

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.