مشروع “سعادة” يطلق أول نشاطاته

مشروع “سعادة” يطلق أول نشاطاته لرسم الفرحة على وجوه الأطفال في العيد



باشر مشروع “سعادة” أو “جويس” وهو أحد مشاريع منظمة فايولس، بأول نشاطاته الموجهة للأطفال، في ثاني أيام عيد الفطر السعيد، عبر استضافة مجموعة من الأطفال السوريين والعراقيين والعرب وعائلاتهم في صالة للألعاب في مدينة “لودڤيكس بورغ” القريبة من شتوتغارت في ألمانيا.

ومع بداية النشاط تم استقبال العائلات المُسجّلة مُسبقاً عبر أرقام التواصل التي خصّصتها المنظمة لهذا النشاط، ثم باشر الأطفال باللعب في الأماكن المخصّصة لهم، فيما تجمّع الأهالي في ساحة القاعة الرئيسيّة في محاولة لإضفاء الفرح ومنح فرصة التعارف والتواصل بين الأهالي مع تبادل عدّة أنواع من أطعمة مناسبات العيد التقليديّة.

وبلغ عدد الأطفال المشاركين في النشاط 63 طفلاً وطفلة من 24 عائلة، بفئات عمرية مختلفة تتراوح بين ستة و16 عام.

وقال مدير العمليات في المنظمة عبد القادر حاج أحمد: إن النشاط يسعى إلى تعريف الأطفال اللاجئين ببهجة العيد والتي قد حرموا منها.

ولفت إلى أن المنظمة تعكف على إقامة سلسلة نشاطات في المناسبات الخاصة للاجئين كما في وطنهم الأم كنوع من الإندماج بين المجتمع المُضيف وهذه العوائل اللاجئة ضمن هذا المشروع.

وأضاف أن الهدف الرئيسي للمشروع هو العمل على بث السعادة في قلوب الأطفال من خلال مشاركتهم وذويهم بفعاليّات وأنشطة ترفيهيّة إجتماعية.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.