أول ما ‏يتبادر إلى أذهاننا في تعريف السلام ‏هو العيش الآمن السعيد دون عنف أو إقتتال ‏أو مواجهة عدوانية بين الأطراف المعنية ‏وبالتالي منظمات السلام تسعى إلى نشر هذا الأمن قبل وأثناء وبعد حدوث الخلافات هادفةً إلى منع اندلاع العنف ‏وهو يعد عملية طويلة الأجل و تعاونية تنطوي على تغييرات في المواقف والسلوكيات للدول والمؤسسات والأفراد ‏وهو لا يقتصر على فترة القتال أو المواجهة بل العودة إلى الحياة الطبيعية و الاستقرار بعد حل أسباب النزاع وتعزيزها بالسلام الإيجابي وإرساء قواعد الأمن ليعيش الناس في مأمن عن الأذى بكل أشكاله ويحظوا بسبيل عيش كريم ‏دور منظمتنا هنا لبناء هذا السلام : -بناء الثقة وتعزيز المصالحة . -إطلاق المبادرات النشطة . -تحسين أنظمة العدالة وأمن المجتمع بتفعيل برامج تنمية للصحة والتعليم والتوعية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية . “نحن نؤمن بعالم يحل فيه الناس خلافاتهم دون اللجوء إلى العنف بالحوار الهادف الجاد، نحن نجمع الناس معاً لبناء سلام دائم”.